روابط مفيدة : |  التسجيل | طلب كلمة المرور |  تفعيل العضوية |  طلب كود التفعيل   |  قوانين المنتدى  | مركز تحميل الصور  | أتصل بمدير الموقع

تنبيـه هـام

هنا ،، غرفه المفكرين العرب ،، ببرنامج الانسبيك هنا ،، غرفه المفكرين العرب ،، ببرنامج البايلوكس

للــنقاش .. الامه العربيه من اين الى اين ؟؟!!

إستشارات طبيه ...

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
الهبا فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »     الهزم فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »     الهبط فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »     الهز فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »     السبق فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »     الدول فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »     الدوم فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »     الدهم فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »     الإنسان والزمن " [ الكاتب : الدكتور سمير المليجى - آخر الردود : الدكتور سمير المليجى - ]       »     الدهن فى القرآن [ الكاتب : رضا البطاوى - آخر الردود : رضا البطاوى - ]       »    



العودة   منتدى المفكرين العرب > الاقسام العامة > منتدى المستجدات على الساحة العربية > الأرضية العربية الساخنة


الثورات العربية ,,,, تحت المجهر

الأرضية العربية الساخنة


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 04-04-2011   رقم المشاركة : 1
عبقري
 
الصورة الرمزية مطلع الشمس





الحالة
مطلع الشمس غير متواجد حالياً

 

مطلع الشمس is on a distinguished road

Post الثورات العربية ,,,, تحت المجهر
 


الشيخ حمودي : الثورات العربية عفوية ولن تنتهي بقرار حكومي

قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي الشيخ همام حمودي إن الثورات التي تشهدها المنطقة العربية عفوية وليست وراءها أيادي خارجية. مؤكداً أنها لن تنتهي "بقرار حكومي".



وعقد مكتب الشيخ همام حمودي ندوته الأسبوعية تحت عنوان(تسونامي الشعوب العربية) بحضور عدد من البرلمانيين والسياسيين و المثقفين والأكاديميين ورجال الدين وبمشاركة وزير العمل والشؤون الاجتماعية د.نصار الربيعي .

وسلط الشيخ د. همام حمودي الأضواء على ما يجري في المنطقة العربية ونقطة التحول الغريبة التي حدثت بعد سبات قارب الأربعين عاما ً للشعوب.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب أن أجمل ما موجود في الحركات الاحتجاجية التي شهدتها بلدان تونس ومصر وليبيا واليمن وغيرها من البلدان أنها لم تكن ذات طابع مؤسسي حزبي بل هي تحركات شعبية.. فكانت بدون قائد بل تشكلت بشكل عفوي منطلقة من الكرامة التي هدرها حكام الجور والطواغيت.

وعزا الشيخ حمودي ظاهرة تحرك الشعوب نحو إسقاط الأنظمة في هذه البلدان إلى عدة أسباب منها أن الحكومات هَرِمَتْ ولم تعد قابلة للإصلاح وقد استهانت بدم وكرامة شعوبها وقمعت حرياتهم .

وتساءل الشيخ حمودي :هل الظاهرة التي نشهدها هي حركة أحزاب أم شعوب و ما هو الفرق بين حركة الأحزاب والمنظمات وحركة الشعوب ؟ عاداً الحجم الكبير للمتظاهرين وطبيعة الشعارات المرفوعة والتنظيم من اهم ما يميز الحركتين عن بعضهما.

وقال د.همام حمودي :إن التظاهرات في البلدان الأربعة (تونس – اليمن – مصر – ليبيا) ابتدات ضعيفة ثم اخذت بعداً جماهيريا من حيث الحضور و الشعار والصور المعروضة.. معتبرا ً ان التظاهرات الشعبية لاتنتهي بقرار اما الحزبية فقد تنتهي بالحصول على المصالح او الصفقات .

وأضاف الشيخ حمودي: في كل حركة هناك ارادة وهذه الارادة فيها عزيمة وهدف الشعوب كان (اسقاط النظام) ومرده الى غضب الشعب على الانظمة الحاكمة لان الشعب يريد الاتجاه الصحيح . كما لم تكن هناك ارادة شعبية ضخمة في مصر لاسقاط النظام لكن تولدت هذه الارادة من خلال الشارع .

واستبعد الشيخ د. همام حمودي ان يكون وراء هذه الظاهرة صناعة خارجية لعفوية التظاهرات وطبيعة المطالب والشعارات التي تركزت على التنمية السياسية والاقتصادية بالشكل الاساس وهذه مطالب كل الشعوب ولا تحتاج الى تخطيط خارجي.

وعما اذا كان للعامل الاقتصادي والفقر أثر في هذه الظاهرة قال الشيخ حمودي : نعم له تأثير ولكن ليس العامل الوحيد والرئيس والشعارات المرفوعة تبين ذلك.

مطالبات لإذابة الفوارق الطبقية
وطالب الشيخ همام حمودي المسؤولين في الدولة العراقية تفادي غضبة الجماهير باذابة الفوارق الطبقية التي نشأت بين المواطن والمسؤول وتشكيل لجان رقابة مالية ونزاهة جدية ورفع البروتوكولات الصارمة التي يتبعها بعض المسوؤلين امام المواطن ودعا الوزراء والبرلمانيين الى فتح ابوابهم امام المواطنين والسماع منهم بشكل مباشر.

مشيرا الى ان الفرق واضح بين النظام العراقي والنظم الاخرى ففي العراق لا وجود للتكلس السياسي فقد جاء ثلاثة رؤساء وزراء خلال مدة سبع سنوات فقط وهذا مؤشر ايجابي بالإضافة إلى استجواب وإقالة مجموعة من الوزراء.

مؤكداً وجود خديعة في بعض مسارات العملية السياسية وان الإعلام الحكومي صار لا يوثق به.

وقدم الدكتور نصار الربيعي لمحة عن مجلس الوزراء وطريقة العمل وكذا الخطوات التي قدمتها الوزارة لحد الآن. ورد بعد ذلك معالي وزير العمل والشؤون الاجتماعية على استفسارات المداخلين وتساؤلاتهم في أجواء سادتها الألفة والمحبة قدم فيها الحاضرون الشكر للشيخ د. همام حمودي لإتاحته هذه الفرصة.


المصدر
http://www.altwafoq.net/index.php






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-04-2011   رقم المشاركة : 2
عبقري
 
الصورة الرمزية مطلع الشمس





الحالة
مطلع الشمس غير متواجد حالياً

 

مطلع الشمس is on a distinguished road

افتراضي
 


آراء وأفکار
الصحوة العربية التي لا تعرف الهزيمة ولا الاستسلام

بقلم: صباح الشرقي

فلا كرامة للشعوب الا بالتمسك بقوميتها ودينها لانهما وجهتان لا ينفصلان لهوية وحضارة واحدة حتى وان ظل هذا الشعور نائما لحقبة طويلة ،



‎ان الجامعة العربية تضم تحت لوائها اثنين وعشرين دولة عربية تعرف معظمها احداث خطيرة وانزلا قات كثيرة في خضم التحولات الجذرية التي تثقل كاهل الحاكم والمحكوم العربي، ما لها وما عليها من تداعيات ماسة لانتزاع تغيير تنموي وحقوقي شامل وكامل، وكل هذا يتطلب تهيئة واسعة واستعداد جاد لخوض معارك التغيير العقلاني الذي يتطلب الكثير من الايمان ويحتاج الى الوعي والصبر والعزيمة والدماء الغزيرة.

‎كثلة تتقاسم اللغة والدين والثقافة والمصالح القومية المشتركة، لعبت دورا اساسيا على مسرح التاريخ العربي والعالمي، امم تتشارك في المحن والصراع في التقسيم والقهر والظلم الجماعي ما من سبب الا انها اخفقت في اختيار ولاة امورها على هرم اوطانها.

حكام اخضعوا الجماهير،ثم وضعوهم امام مغريات جعلتهم يغفلون عن واجباتهم القومية حتى خسروا المعارك فتحطمت الذوات تحت جحافل القهر والباطل التي لم تعد تتكيف لامع البيئة السائدة ولا مع العصر الراهن ولا مع الظروف الطارئة، وبالرجوع الى الوراء القريب نجد الاوطان قد رزحت تحت وطاة الاستعمار الخارجي فعرفت سنوات عجاف وانيا تئن تحت رحمة استعمار داخلي يتجلى في ولاة طغاة فرضوا السيطرة على كل الجبهات فتمادوا في تقديم نظرياتهم العقيمة ونشروا الرعب والخوف في النفوس والزموها الخنوع والخضوع، ثم التبعية والولاء لشعار “عاش الملك، عاش الرئيس “.

ملوك ورؤساء ذوي نفوس خبيثة وضمائر متصلبة وقلوب متربصة وارواح مولعة بالتقويض رواد الدهاء والحيل، الخداع والمكر، تسللوا داخل قصور فاخرة واستحوذوا على كراسي ذهبية، وانطلقوا في الفساد وسلب الخيرات فعطلوا قطار التنمية فساد الفقر وكثرت الجريمة واصبح التناحر من اجل لقمة عيش مريرة، هدف منشود تسعى وراءه جماهير مستضعفة افقدتها قدرة التركيز على المتطلعات المستقبلية والتبصر بما يدور من حولها، فاكتفت بالجهاد من اجل الاستمرارية في الحياة ولو دون كرامة.

‎كرامة وشرف نصت عليها الكتب السماوية، قال الله تعالى: ( ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ) الاسراء /70 فسبحانه وتعالى فضل الانسان وكرمه وشرفه ،فما بالكم بسلاطين خالفوا اوامره وعصوه، فكرامة الانسان من كرامة السلطان التي تقتضي احترام انسانية الانسان، وكل النصوص السماوية تحث المسلم على التمسك بقدسية الاسلام دينا و فكرا وتحثه على الوحدة وما تقتضيه التكتلات البشرية التي تجتمع على المصالح المشتركة والتي لم تنكر ابدا على المسلم ولاءه لعقيدته ولن تنكر عليه ولاءه ايضا لقوميته فلا تعارض بين ايمان الفرد لدينه وايمانه بانتمائه لقوميته.

لكن كثيرا ما يتزحزح هذا الشعور امام احداث جسام او امام قوى معادية فيضطر الفرد للتنازل عنها وفي حالات مختلفات كالخوف والضعف، عند الحاجة والاحتياج او بسبب الطمع والجشع ومن اجل تحقيق هدف او مصلحة او حين يوضع الانسان وجها لوجه امام شعور غريزي لحب الذات فينشب الصراع وغالبا ما يتغلب جانب الاثارة على ‎ ‎جانب الاثرة خصوصا حينما يقف اعزل امام قوة فرعون غير مسؤول هنا يطبق المقولة بحذافيرها ” ساعة الجوع اجوع لو حدي وساعة الموت اموت من اجله ” فما كان يستثير كرامته ويقلق منامه ويوجع قلبه قد يراه تلك اللحظة امرا مستساغا وطبيعيا ‎ ‎لا يهز اي عاطفة منه ولا يؤرق نومه او يشطن ذهنه.

لكن الانسان خير من طبعه وله ارادة صلبة تتمخض عنها قيم تشحن نقطة البدء ثم الانطلاقة التي تبطل كل العوائق والمؤثرات التي قلبت كيانه وتفكيره فيصبح ما قد كان مالوفا عليه وطبيعيا متماشيا مع وجدانه وكيانه امرا مثيرا مستفزا لحواسه ومؤلما لكل جزء من جسمه فينقلب كيانه وتفكيره وتنقلب معهما كل الموازين التي تؤهله للانتفاضة الخلاقة التي لا تتقيد بالظروف والملابسات فتخضعه لصوت عقله، انذاك يبحث ويمحص ثم يوضح موطن القوة والضعف فيظهر الصواب والخطا، الحق والباطل ليصل في الاخير الى بر الصواب والصدق. فالادراك ولو بعد سبات عميق في دهاليز الاستغلال اساس علم المنطق الذي يضع قواعد المعرفة والتفكير لاستنتاج الخلاصة الصحيحة.

فلا كرامة للشعوب الا بالتمسك بقوميتها ودينها لانهما وجهتان لا ينفصلان لهوية وحضارة واحدة حتى وان ظل هذا الشعور نائما لحقبة طويلة ، فحتما سيشحن ويتعبا في اللحظات الحرجة التي يتعرض فيها الوطن للعدوان او الاعتداء وهنا يتجلى الايمان القوي بالقومية مبداه الفكر والتضحية بالذات التي ترفع اقصى درجات الغيرة على الوطن وهي نفسها التي تدفع الفرد للتضحية الشاملة كانه يفعل ذلك من اجل ملكه وعرضه واطفاله.

‎نكسات قوية عرفها العالم العربي وشر ابتلت بيه الشعوب، فالحروب فتكت فتكها الذريع وحققت الدمار والهلاك وخير مثال العراق ،افغانستان،فلسطين ولبنان وما الت اليه انتفاضات التغيير كما هو الحال في ليبيا واليمن وسبقتهما مصر وتونس وستلحق بالمجموعة الاردن، البحرين، والمغرب الخ، كل هذا جعل الجماهير تعود من بعيد ، تعود الى الاصل والهوية العربية الحقيقية، فوحدت الصفوف والكلمة تحت مظلة الاسلام والمصالح القومية المشتركة التي سنطلق كالاعصار المدمر الزاحف ‎ ‎على المستعمرين الجدد اصحاب الالفاظ والشعارات الواهية التي تتشدق بها حكومات تابعة ذات عقول مجردة ما دامت مصالحها الفردية امنة وكراسيها الذهبية قائمة فلا مانع ان اطلقوا العنان للرصاص الطائش الذي يزهق ارواح الابرياء ويخترق اللحم البشري ويترك وراءه جبال من الشهداء والثكلى واليتامى…. لا ذنب لهم الا انهم قضوا لاشباع رغبات حكامهم ….انه لضرب من الجنون حين يتكالب الولاة على الشعوب.

حكام انتهكوا الحرمات واهانوا المقدسات حفاظا على عروش السلطة حتى لو قايضوا بمستقبل اوطانهم وخيراته واباحوا حرمة المواطن وكرامته وهذا جزء مما فجر عند الكثير الاستجابة لعوامل داخلية وخارجية، عقائدية وانسانية، اقتصادية وتنموية، سياسية وثقافية، فتمخضت عنها شرارة عملت على النفخ في روح الانتماء والولاء الذي اعاد بدوره النبض القوي الى العروق الجافة، ليصبح حقيقة موجودة حاضرة بقوة على ارض الواقع وبهذا لن تاخذ منها تلك الدعوات الفاسدة التي يزخرفها السلاطين والشعارات المخادعة والمضللة التي تعري سذاجة الفكر والعقول الحائرة الا ان المواجهة اليوم على صعيد الفكر والنفس والمشاعر والاعمال والسلوك ذلك الزخم القوي الذي لن يتمكنوا من سلب اصالته ولن يبعدوه عن جوهر مطالبه والذي لا يعرف الهزيمة ولا الاستسلام عند اول حاجز.

انها الصحوة العربية الاصيلة التي حملت على عاتقها محاربة الفساد والمفسدين حتى لو كانوا على راس هرم السلطة ، انها الذراع الصلب في وجه الطغاة ، انها الثورة التي تبعث الشعور بالقومية بعثا جديدا وجادا، تهيئ طريق الاصلاح، انها التعبير الخالص عن طبيعة الوجود القومي العربي. انها التضحيات والبطولات المجيدة الواقفة وجها لوجه امام الواقع الحديث لينتهي ذلك اللقاء الى الايمان الفكري الذي يقوم النفوس والذي لا يتجزا من تكوين المواطن العربي داخل مجتمعه.

‎يبرز هنا دور الشعوب الواعية فالاوطان تنتظر منها تلبية نداء العروبة المنبعث من ‎ ‎المحيط الى الخليج الفارسي، لتضع اقدامها على عتبة الخلود وترتشف من كاس الحداثة الليبرالية الديمقراطية المتقدمة التي تقوم على مبدا المساواة وتكافئ الفرص على تحقيق العدل والحق الذي اصاغ الفكر العربي شعاره قدح زناد العقل لتطا اقدامهم الحقيقة المطلقة ‎ ‎والمجردة والتي تتجلى في مصالح الاوطان والشعوب.

فالحركات الشعبية وتوراتها مكنت من زرع بذور الحرية والعدل والخير وهي الدعامة الاساسية التي تقوم عليها كل القيم الاخلاقية، لهذا نجد المجتمع العربي له من القوة والفاعلية ما يمكن اعتباره تيارا حقيقيا يسعى وراء الحريات العامة التي تعد احدى القيم الكبرى والتي تصبو اليها الانسانية وما لها من دلالات عظيمة في كل المجتمعات الحرة، تتجلى في التحرر والتطور والتقدم ‎ ‎والاستقرار وتوحد الغايات في تكتل رئسي ومتجانس بضم جميع وحدات الجماهير التي تحفظها بوحدتها وكيانها لتصبح تلك القوة الفعالة التي لا تتحلل من القوانين والالتزامات كي لا تصبح تلك الحرية مجرد فوضى.

‎ان كل المجتمعات تنظمها قوانين وواجبات تفرض على كل فرد من افراده ان يرتبط بها حتى لو كان سلطانا، لانه مطالب بالتمييز بين الخير والشر، بين العدل والظلم حتى لو كان متمتعا بالحرية الكاملة فالواجب وما تحمله هذه الكلمة من معنى يفرض عليه الالتزام بضبط الامور واداء دوره العادل كي يحقق انجازاته على الوجه الصحيح الذي يحقق بدوره المنفعة التي ينشدها لنفسه ومن تم لجماهيره.

‎ ‎قال النبي صلى الله عليه وسلم تسليما ” ان احب الناس الى الله يوم القيامة واقربهم منه مجلسا امام عادل، وان ابغض الناس الى الله يوم القيامة واشدهم عذابا امام جائر”.

الترمذي، ولقولــه سبحانـه ” يا ايها الذين امنوا اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم ” النساء 59 وحين يفقد الحاكم صلاحيته اثر الاخلال بواجباته او العجز في صلاحياته او التقصير وجب عزله كما حصل في بعض دول الاثنين والعشرين فمسؤوليته مسؤوليتان الاولى ‎ ‎امام الله عز وجل والثانية امام رعيته قال الله تعالى ”

ولا تطع من اغفلنا قلبه عن ذكرنا ‎ ‎واتبع هواه وكان امره فرطا” الكهف 28 ‎ ‎وفي الاخير ان الشعور القومي هو المحرك والمحرض لوعي الجماهير والاسلام كفل للافراد حق الامن على النفس والمال والعرض.

والحرية في الاسلام تقوم على اطلاق الحرية ‎ ‎للافراد في كل شيء ما لم تتعارض بالدين والحق والخير والمصلحة العامة وما يكون فيه الضرر مؤكد يكون محرما. وهذه الحرية هي التي ساهمت في تغذية يقظة الثورات العقلانية ‎ ‎الزاحفة على الانظمة العربية الفاسدة و شقت طريقها صوب التغيير والاصلاحات المنشودة.

* كاتبة وباحثة من المغرب ‎ ‎
الوسوم:آراء وأفکار, الصحوة العربية التي لا تعرف الهزيمة ولا الاستسلام, ایران عرب نت, صباح الشرقي


المصدر
http://iranarab.net/






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-04-2011   رقم المشاركة : 3
عبقري
 
الصورة الرمزية مطلع الشمس





الحالة
مطلع الشمس غير متواجد حالياً

 

مطلع الشمس is on a distinguished road

افتراضي
 


أكاديمي سعودي : تنوع المذاهب والثقافات قوة للأوطان


خاص: التوافق: زينب آل محسن | 03/04/2011 - 10:48 | عدد القراءات 1265 أكد الدكتور فؤاد محمد السني أستاذ نظم التحكم بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن أن "التعدد والتنوع في المذاهب والثقافات يعد مصدر قوة للأوطان إذا استثمر في تحصين المجتمع.

وقال في مقالة أعاد نشرها بعنوان ( رفقاً بالأوطان يا عقلاء , فالفتنة ضالة المجرمين ) إن الوطن يضم الكثير من المخلصين والحريصين على الوطن من مسئولين ومثقفين وأدباء وعلماء ورجال فكر ومن كل مكونات وطن .

واضاف أن "من يزاحم الانتماء للدين والوطن وبذرائع متفاوتة ومختلفة وبأسوء الألفاظ التي يصعب على مسلم حق أن يستخدمها في حق ابن وطنه يتحرك معاكسا لمبدأ المساواة والعدالة وأُخوة الوطن فهو يعرقل مسيرات الخير التي تنهض بها الأوطان.

وأشار إلى أن "هذا السلوك يعني فيما يعنيه، تهميش الكفاءة وإبرازا للانتماءات الفرعية هذه وترسيخها وإعطائها أولوية على الانتماء إلى الوطن.

وقال " في وطني الكثير من الواعين والحريصين على وطنهم. فهم، وتحت مظلة الانتماء للدين الواحد والوطن الواحد، يعطون تلك التصنيفات أهميتها الطبيعية التي تجعل العيش والتجانس فيما بينهم ممكنا. بل هم مدركون أن هذا التنوع والتعدد يشكل ميزة حسنة لأي مجتمع، لان التنوع يضيف إلى رصيد الوطن إضافات قيمة في فضاءاته الثقافية والاجتماعية والحضارية".

وأضاف " في وطني الكثير من المخلصين والحريصين على الوطن من مسئولين ومثقفين وأدباء وعلماء ورجال فكر ومن كل مكونات وطني, وهم في كل مناسبة وأخرى يبرزون الحقائق التي تتمثل في أن كل أبناء الوطن مسلمون ويجمع كل أبناء الوطن لغة واحدة. وهكذا مشتركات تكفي أن يهب أي مجتمع من المجتمعات متحدا ومرتفعا عن الأصوات التي تحاول توطين الفرقة بين أبنائه وتحاول زرع التحامل على كل من اختلف معه "

وتسائل الدكتور السني في نهاية مقالته عن حقوق الوطن وكيفية تجسيد اللحمة الوطنية قائلا " أليس من حق الوطن علينا أن نقف في وجه كل من يحمل تحاملا أو كراهية على أي من مكونات المجتمع مهما كان انتماؤه ؟!

ومضى يقول "أوليس كل من يدعو إلى الكراهية بين الأفراد والجماعات والفئات و المذاهب والتي تنتمي إلى دين واحد والى وطن واحد، ويدعو الى التنافر بينهم، هو دخيل علينا وإن تلبس بلباسنا؟ أوليست أفكاره ودعواته تلك لا تنتمي لا لهذا الدين ولا لهذا الوطن وإن زعم خلاف ذلك؟ "

وتابع " أن ليس من الإسلام الكراهية، وليس من الإسلام الحقد ولا القطيعة و لا البغضاء ولا يمكن لمن يريد بناء وطن أن تكون الكراهية و القطيعة و العداوة سائدة بين مكونات الوطن. من أجل كل هذا، لابد من وأد الفتنة ومن وراءها. فرفقا بالأوطان ياعقلاء، فالفتنة ضالة المجرمين."


المصدر
http://www.altwafoq.net/index.php







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011   رقم المشاركة : 4
عبقري
 
الصورة الرمزية ام الساده





الحالة
ام الساده غير متواجد حالياً

 

ام الساده is on a distinguished road

افتراضي
 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم


بدات و لن تخمد الا بااعطاء الحقوق
انتهى زمن السكوت والرضا و القبول بفتات الصدقات !!
وانتهى وقت حكم الجبابره على الارض و جاء وقت المطالبه بالمصلح الحكيم
احسنتم كثيرا و عساكم على القوه

دمتم بحفظ الباري
اختكم / ام الساده






التوقيع

أقيس بحبك حجم اليقين .. فحبك فيما أرى مرجعي



صفحتنا بالفيس بوك شاركونا

رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011   رقم المشاركة : 5
عبقري
 
الصورة الرمزية مطلع الشمس





الحالة
مطلع الشمس غير متواجد حالياً

 

مطلع الشمس is on a distinguished road

افتراضي
 



آية الله نوري همداني ينتقد الصمت إزاء الجرائم بحق الشعبين الليبي والبحريني

قال آية الله نوري همداني: إن اقتحام المستشفيات وتعذيب الجرحى وخطف الناس من الشوارع من الجرائم النكراء التي ستلاحق الخونة.


أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الديني سماحة آية الله حسين نوري همداني أشار في مطلع درس البحث الخارج في مادة الفقه الى مجازر قتل المسلمين في البلدان الاسلامية، وقال: نحن اليوم نواجه كارثة كبرى في الدول الاسلامية، حيث يستغثث المسلمون من الظلم والحيف والقتل.

وأضاف سماحته قائلاً: لقد شرد النظام الدكتاتوري الجاثم على صدر الشعب الليبي آلاف الأبرياء من منازلهم، بعد أن قتل أعداداً كبيرة منهم.

وتابع القول: أما دولة البحرين فهي تعاني من جرائم بشعة ارتكبها آل خليفة بالتعاون مع آل سعود؛ ما أسفر عن مئات من الشهداء والجرحى.

ولفت سماحته الى اجتياح الجيش السعودي للبحرين، قائلاً: إن اقتحام المستشفيات وتعذيب الجرحى وخطف الناس من الشوارع تعد من الجرائم النكراء التي ستلاحق الخونة من ملوك العار في السعودية والبحرين إلى آخر حياتهم.

وأشار سماحته الى الروايات الناظرة الى لزوم الاهتمام بأمور المسلمين والأخذ بيد المظلومين، مؤكداً على وثاقة تلك الروايات، مردفاً: عدم الاكتراث بالظلم والسكوت على الجور مخالف للتعاليم والأخلاق الدينية.

ونوه سماحته بضرورة اتخاذ الحوزة العلمية والعلماء الاجراءات اللازمة في الوقت المناسب، مبيناً: إلام السكوت حيال كل هذا الظلم الذي يطال المسلمين في شتى بقاع العالم؟

وأردف سماحته: إن بعض العلماء وعلماء البلاط في السعودية يصورون قتل المسلمين جهاداً في سبيل الله؛ إلا أن على هؤلاء أن يعلموا بأنهم شركاء في سفك دماء الأبرياء.

وشدد سماحته على أنها لكبيرة على المسلم أن يرى أخاه المسلم یُقتل ولا يحرك ساكناً، وقال: على علماء الدين التفكير بحل مناسب لهذه الأزمات، ولا ينبغي للحوزة العلمية التزام الصمت إزاء الأحداث المتسارعة في العالم الاسلامي/ 985.


المصدر






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011   رقم المشاركة : 6
عبقري
 
الصورة الرمزية مطلع الشمس





الحالة
مطلع الشمس غير متواجد حالياً

 

مطلع الشمس is on a distinguished road

افتراضي
 


الحركات الشعبية في المنطقة هي جزء من ثمار صمود الشعب الايراني


اعتبر قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي لدى استقباله الاحد جمعا من القادة العسكريين ومسؤولي قوى الامن الداخلي ، اعتبر ان بركة الايام والاعوام وحيوية الشعوب تتمثل في العمل الدؤوب والتفاني والابداع والنظرة طويلة الامد الى جانب التوكل على الله تعالى مؤكدا ان الحركة المباركة التي تشهدها اليوم دول المنطقة تعتبر جزءا من ثمار صمود الشعب الايراني المسلم وعزمه الراسخ و شجاعته وان المنطقة ستشهد مزيدا من التطورات في المستقبل.

واشار قائد الثورة الى الخصائص التي يتمتع بها شهر الربيع وايام النيروز والذي يترافق مع النمو والازدهار مضيفا انه يمكن للانسان ان يكيّف نفسه وينسجم مع عالم الطبيعة وان يستغل هذه الفرصة في سبيل النمو والتالق والمثابرة والابداع .

واعتبر اية الله السيد الخامنئي المضي قدما في طريق الاهداف الالهية والاعتقاد بالعون الرباني بانهما يمهدان للنمو والتطور موضحا ان الامل بالله والايمان به وعدم اليأس امام المشاكل والتمتع بنظرة تاريخية وطويلة الامد هو سر التطور والتقدم اذ يجب تعزيز هذه الروح اكثر فاكثر .

واشار سماحته الى انتصار الثورة الاسلامية وصمود الشعب الايراني بوجه المشاكل والضغوط كنموذج لهذه الحيوية المفعمة بالنمو والتطور واضاف ان معظم المحللين في العالم اذعنوا لهذه المسالة وهي ان الحركة الراهنة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ناجمة عن ثورة الشعب الايراني .

وتحدث قائد الثورة عن الاثار التي تركتها الثورة الاسلامية بعد انتصارها على تغيير المعادلات الاقليمية والدولية بما فيها قضية فلسطين وكذلك تحطم ابهة وعظمة الاستكبار ،مؤكدا: ان الحركة الراهنة بالمنطقة هي وليدة التراكم التدريجي للدوافع والافكار والعزائم لتبرز بحيث خرجت حاليا الى ارض الواقع معتبرا ان هذا الموضوع ناجم عن صمود وعزم الشعب الايراني ووجود مؤشرات جيدة عن تطور ايران الاسلام .

وتابع اية الله الخامنئي ان مثل الثورة الاسلامية هي كالشجرة الطيبة التي اينعت ثمار صمودها طوال32 عاما وبرزت على شكل عزة الشعب والشموخ السياسي للنظام الاسلامي والتطورات والانجازات في مختلف الميادين العلمية والاقتصادية وعدم الرضوخ للقوى المتغطرسة بحيث اضحت اليوم انموذجا يحتذى لشعوب المنطقة .

واعتبر قائد الثورة الاسلامية، القضية النووية الايرانية بانها احد نماذج صمود الشعب الايراني، موضحا: ان الاستكبار كرس كافة قدراته وطاقاته السياسية والاقتصادية والاعلامية في القضية النووية وحاول كي يمهد الارضية لتخلي ايران عن هذه القضية من خلال اثارة الضجيج وممارسة الضغوط والحظر الا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تغلبت على كل هذه الضغوط والمحاولات وفضلا عن تقدمها المدهش في القضية النووية، اثبتت انها اكثر اقتدارا من القوى العظمى بالعالم في حرب الارادات .

وأکد قائد الثورة الاسلامية بان الجمهورية الاسلامية الايرانية خاضت حربا مع القوى الاستكبارية خلال الاعوام الـ 32 المنصرمة، لم تستسلم خلالها للانظمة العالمية الظالمة بل وانما احرزت تقدما ايضا وان الطرف المقابل وعلى راسه اميرکا اصابها الضعف والفشل مقارنة بالسنين الماضية .

ودعا القائد العام للقوات المسلحة في جانب آخر من خطابه، القوات المسلحة الى تعزيز روح النشاط والعمل وبذل الجهد الدؤوب، مضيفا:ان التحرك باتجاه الامام بدأ في القوات المسلحة بصورة جيدة ويجب مواصلة هذا التقدم باندفاع وسرعة ونشاط اکثر .

کما اکد سماحته على ضرورة النهوض بمستوى التدريب والتنظيم والجهوزية القتالية والمعدات الدفاعية اکثر من ذي قبل، منوها الى ان القوات المسلحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر قلعة للشعب ويجب ان تکون دائما قوية وحصينة.

وفي مستهل اللقاء رفع رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة اللواء فيروز آبادي تقريرا عن الجهود والاجرءات التي قامت بها هذه القوات في العام الماضي مستعرضا البرامج المستقبلية للقوات المسلحة في العام الجديد.


المصدر






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011   رقم المشاركة : 7
عبقري
 
الصورة الرمزية مطلع الشمس





الحالة
مطلع الشمس غير متواجد حالياً

 

مطلع الشمس is on a distinguished road

افتراضي
 


صالح كامل يؤكد على وحدة السنة والشيعة ويدعو لمكافحة ثقافة التخوين


التوافق | 05/04/2011 - 05:37 | عدد القراءات 704 أكد رجل الأعمال الشيخ صالح كامل على وحدة أبناء الوطن من شيعة وسنة، مشيداً بالحوار الوطني كمشروع أزال الكثير من الجدر والحواجز الفاصلة والمحيطة ببعض فئات المملكة.

وأضاف كامل خلال زيارته لمكتب سماحة الشيخ حسن الصفار ولقاءه بعدد من علماء الدين ورجال الأعمال والمثقفين، أن لا فرق بين طائفة على أخرى طالما الجميع تحت مظلة شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ، رافضاً أن يفرض أحد رأيه على الآخر أو يخطأ الآخر ، مضيفاً أن هذا الشيء ليس ممكناً ولا يمكن أن يستمر قائلا " قد جربنا هذا الأسلوب لسنوات طويلة واتضح خطأ ذلك ".

ورفض الشيخ صالح التشكيك في ولاء الشيعة في المملكة ، داعياً لمكافحة الكتابات التي تتحدث عن ذلك ، مبيناً أنه شخصيا لا يفرق بين شيعي وسني ودليل ذلك صداقاته سواء في المملكة أو خارجها .


المصدر
http://www.altwafoq.net/index.php






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011   رقم المشاركة : 8
مشرفه تعرف على المخترعين العرب




الحالة
أسماء بنت عميس غير متواجد حالياً

 

أسماء بنت عميس is on a distinguished road

افتراضي
 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم
انما المؤمنون اخوة
خيركم اتقاكم
احسنتم كثيرا اخي الكريم لتواتر الاخبار






التوقيع

التعرف على شخصية(أسماء بنت عميس )


http://www.al-mofakreen-al3arab.com/...ead.php?t=1563

رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011   رقم المشاركة : 9
عبقري
 
الصورة الرمزية مطلع الشمس





الحالة
مطلع الشمس غير متواجد حالياً

 

مطلع الشمس is on a distinguished road

افتراضي
 


في ندوة الخطر الطائفي وانعكاساته بمنتدى الوسطية

القحطاني والمحفوظ: خيار الشارع باهظ الثمن، والحكومات فشلت في إدارة التنوع الطائفي


خاص- التوافق: محمد آل محسن | 05/04/2011 - 23:56 | عدد القراءات 328 بينما يسير قطار الخطاب الطائفي في المملكة والمنطقة بشكل سلبي سريع، فلا يكاد يمر يوم إلا وتظهر فتاوى ومقالات طائفية ومذهبية تشكك في ولاء وخلفية شريحة كبيرة من هذا الوطن .

وبمقابل ذلك القطار تحاول المؤسسات الأهلية المحلية بالقطيف والمنتديات الثقافية مواجهة تلك الحملات التشكيكية من خلال اطلاق التواصل الوطني، ومواجهة صوت التطرف بصوت الاعتدال .

فبعد ندوة منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف الأسبوع الماضي والتي تناولت "العلاقة بين السنة والشيعة : حقائق و أوهام" جاء دور منتدى الوسطية بمدينة صفوى باستضافته مساء الاثنين كل من الدكتور مسفر القحطاني رئيس قسم الدراسات والبحوث العربية والإسلامية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن والمفكر الإسلامي الأستاذ محمد المحفوظ مدير مركز آفاق للدراسات والبحوث.

الندوة التي أدارها الإعلامي ميرزا الخويلدي بعنوان بمحاضرة بعنوان "الخطر الطائفي وانعكاساته على المجتمع" حيث استهل راعي المنتدى الأستاذ علي آل عباس بكلمة مشددا فيها على أهمية الوحدة الوطنية بين كافة مكونات المجتمع السعودي، وشرح آل عباس كيفية دخول منطقتي الإحساء والقطيف تحت حكم الملك عبد العزيز وكيف فضل أبناء هذه المنطقة حكم الدولة السعودية على الحكم البريطاني آنذاك، وهذا يرد بشكل أساسي على مثيري الفتنة الطائفية ويؤكد على ولاء لبناء هذه المنطقة لوطنهم .

القحطاني: خيار الشارع أكثر كلفة من خيار التحاور
بعدها بدا الدكتور مسفر القحطاني الندوة بتعريف مفهوم الطائفية وهي مجموعة الظواهر التي تعبر عن استخدام العصبيات الطبيعية أي ما قبل السياسية, الدينية منها والأثنية والزبائنية المرتبطة بظاهرة المحسوبية أو المافيا , في سبيل الالتفاف على قانون السياسة العمومية أو تحييده,وتحويل الدولة والسلطة العمومية من إطار لتوليد إرادة عامة ومصلحة كلية,إلى أداة لتحقيق مصالح خاصة وجزئية.

بعدها فصل الدكتور القحطاني المفهوم البرغماتي للطائفية حيث يدور حول عدة أوصاف:

أولا: أن الطائفية لا علاقة لها في الواقع يتعدد الطوائف أو الديانات.فمن الممكن تماما أن يكون المجتمع متعدد الطواف الدينية أو الإثنية من دون أن يؤدي ذالك إلى نشوء دولة طائفية أو سيطرة الطائفية في الدولة .

ثانيا: أن الطائفة لا توجد في المجتمعات التقليدية ما قبل الحديثة التي تفتقر لفكرة السياسة الوطنية والسلطة لا في الدولة الحديثة .

ثالثا: أن الطائفية لا ترتبك بمشاعر التضامن الطبيعي بين البشر المنتمين إلى عقيدة واحدة أو رابطة قرابة طبيعية، وليست حتمية، أي أمر نابع مباشرة من الاعتقاد والانتماء والقرابة لمجرد وجودها، إنها إستراتيجية سياسية .

رابعا: أن الطائفية إستراتيجية مرتبطة بالنخب الاجتماعية المتنافسة في حقل السياسة ومن أجل السيطرة واكتساب المواقع، سواء أكان ذلك داخل الدولة أو على صعيد توزيع السلطة الاجتماعية .

خامسا: الإشكال في الطائفية ليست في كونها بغيضة ودعاة تفرقة وإنما أيضاً لكون الطائفية لا توجد علانية أي غير معلنة عن نفسها ولا يمكن لأي جماعة أن تعترف أو أن تقر عن نفسه أنها تتبنى الطائفية وبالتالي فهي فعل لا نبصره ولكنه فاعل ومؤثر في نشر بذلك الشك والمخاوف والتوتر والصراع .

بعدها شرح الدكتور مسفر القحطاني طريقة المطالبات الطائفية في ضل الأزمات السياسية حيث تقوم الطائفية بعمل شرخ في لحمة المجتمع، وهي الأزمة أشد مضياً لأنها سلاح التخندق أو المقاومة في وجه المقابل أياً كان، وما حدث في العراق ولبنان والبحرين يصعب نسيانه ففي كل بيت مظلوم أو ملكوم، هيئة علماء تكرس القطيعة لأجيال، تحت ذريعة أن المقابل هو العدو وتحميله الخطأ بأكمله .

وفي إحصائية لمركز استطلاعات الرأي الإنجليزي ORB بينت أن عدد القتلى العراقيين من أبريل 2003 إلى أغسطس، مليون وثلاثة وثلاثين قتيلاً، وهو رقم هائل ، كما قدم مركز الاستطلاع احصائية لعدد القتلى الذين قتلوا برصاص الأمريكان حيث وصل إلى 40% من القتلى، إضافة إلى 8% قتلوا عن طريق غازات جوية، والباقين بنيران صديقة ؟!

وأكد القحطاني إن في مثل هذه الأزمات عدة سمات سلبية منها: تراجع الديمقراطيات في الأزمات، خيار الشارع دائما باهضم الثمن، الأزمة عندما تكون ضد النظام فكل القوانين . وفي الختام قدم القحطاني بعض المعالجات الجذرية للتعصب الطائفي وهي أولا: عالمية الإسلام ووحدة الوطن، ثانيا: دولة الحقوق والقانون وضبط العلاقة ورسم الحدود، ثالثا: عقلنة الطائفية مشروع للتعايش .

المحفوظ : الحكومات فشلت في إدارة التنوع الطائفي
بدوره قدم المفكر الإسلامي محمد المحفوظ ما يشبه خريطة الطريق الفضلى للخروج من هذا النفس الطائفي. واستهل المحفوظ كلمته بالتأكيد أن أهم الحقائق الإنسانية الثابتة في وجودنا في حقيقة التنوع .. إذ لا يوجد مجتمع إنساني متجانس في كل عناوين ودوائر الانتماء.

وأضاف أن مشكلة التنوع ليست مشكلة ثقافية وإنما هي مشكلة سياسية، وعليه تتضح الإجابة على سؤال : لماذا يلجأ الإنسان المعاصر إلى دوائر انتماءه التقليدية والتاريخية، والسبب هو مأزق راهنه، لهذه فنحن بحاجة أن نعالج مآزق الراهن حتى نحرر الإنسان من التشبث المرضي بانتماءاته التاريخية .

وشرح المفكر المحفوظ المشكلات التي يسببها التحريض الطائفي على المجتمع. حيث يساهم ذلك التحريض

أولا: في الاصطفاف والتمرس الطائفي في المجتمع،
ثانيا: يؤدي إلى الانقسام والتشظي الاجتماعي،
ثالثا: غرس بذور الكراهية والعداوة بين المواطنين،
رابعا: بروز خطابات الاستئصال والتشدد والعنف .

التنسيق والتعاون في مشروعات وطنية أهم السبل لمواجهة التحريض الطائفي
وقدم الشيخ المحفوظ أهم الحلول الممكنة للخروج من هذا النفس الطائفي ومواجهته منها عدم الانخراط في مشروعات التحريض والتعبئة الطائفية، والعمل على تطوير التواصل الثقافي والسياسي والاجتماعي، والتنسيق والتعاون في مشروعات وطنية ، وصيانة الحقوق والكرامات، وحياد الدولة تجاه عقائد المواطنين ، لأنها سبيل التعايش بين المواطنين، بالإضافة للعدالة التي تقتضي إنجاز مفهوم المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات.

وشرح المحفوظ طريقة تركيب مجتمعاتنا الإسلامية، فالانقسام الحاصل ليس أفقيا وإنما تحول إلى خلاف عمودي فنحن متنوعون مذهبياً، ولكن هويتنا الثقافية والاجتماعية متداخلة ومركبة، بمعنى بعض الذات ولا توجد في الواقع الإنساني. وختم المحفوظ بالتأكيد انه إذا أردنا أن نتخلص من هذا المرض المسمى بالطائفية يجب علينا أن نتخلص من خلافاتنا التاريخية .

مداخلات الحضور
وتخلل الندوة عدة مداخلات للحضور يحث ركز الأستاذ فؤاد نصر الله على أن خيار التظاهر والخروج إلى الشارع هو خيار حضاري وسلمي، تكفله كافة الشرائع السماوية والقوانين الدولية، مضيفا أن الخروج للشارع لم يحصل إلا بعد أن يأس الناس من الزيارات ورفع العرائض للمسئولين على مدى أكثر من 60 عام وبعد أن نفذت كافة السبل للإصلاح .

بدوره شكك الشيخ حسن القروص من طبيعة الإصلاحات الجديدة والتي هي في ظاهرها إصلاحي ولكنها في الحقيقة تصب في مجال تعميق الطائفية وذلك من خلال صب الأموال والهبات على نفس تلك المؤسسات التي تعمق النفس الطائفي ولا تحاربه .

وركز الأستاذ عبد الله العبد الباقي على أن المشكلة الطائفية ليست مشكلة أصيلة بل هي مشكلة مختلقة ومصطنعة، مشددا على أن خيار الإصلاح والتقدم لن يتراجع إلى الوراء أمام إرادة الشعوب، مضيفا أن واستخدام سلاح الطائفية لن يعود بعقارب الساعة إلى الوراء .


المصدر
http://www.altwafoq.net/index.php








التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011   رقم المشاركة : 10
عبقري
 
الصورة الرمزية ام الساده





الحالة
ام الساده غير متواجد حالياً

 

ام الساده is on a distinguished road

افتراضي
 


طارق السويدان و مقارنة مابين احداث البحرين واليمن


[YOUTUBE]

[/YOUTUBE]


دمتم بحفظ الباري
اختكم / ام الساده






التوقيع

أقيس بحبك حجم اليقين .. فحبك فيما أرى مرجعي



صفحتنا بالفيس بوك شاركونا

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
نموذج الثورات (التغيرات)العربية شهيد لحسن امباركي منتدى الدراسات السياسية 1 11-02-2011 10:14 AM
كيف تحدث الثورات ؟؟ مطلع الشمس منتدى الدراسات السياسية 1 06-16-2011 09:53 PM
البنجر او الشمندر تحت المجهر مطلع الشمس الطب البديل 4 04-09-2011 01:47 AM
أسماء الائمة في التورات أسماء بنت عميس تراث آل محمد 4 03-26-2011 04:29 PM
التوراة أقسامها ومضامينها ARRIVAL2010 الديانة اليهودية 5 09-25-2010 06:51 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
  تصميم علاء الفاتك